الجمعة، 7 يناير، 2011



...I want to live in this life in peace !!

Still hope in my heart .. It's all just a nightmare




دائما .. احس بوحده عميقه في قلبي .. لا اجد أحدا يستمع الي سوى نفسي .. 
اصعب شيء ان تعيش بين 6 مليارات انسان .. لا يوجد بينهم لك رفيق !!
والامّر من هذا ان تشعر انه لا احد يريدك .. كانك لا تنتمي لهم ؟!
بسبب افكارك وبسبب رفضك العيش بإنقياد .. 
كأنهم يريدون القضاء على روحك والاستلاء على جسدك لا يريدون الا الاستمتاع به !!
ومؤلم أكثر عدم الاكتراث لانسانيتك فهم جعلوك بنصف انسانيه عندما قالوا ان المراه بنصف عقل ..!!
لكي يحلوا لهم فعل ما يريدون ..
لدي الكثير من الاحلام ومن الاماني .. التي دفنت حتى قبل ان ارى النور ..
ومن لا يعلم .. عن ما في داخلي .. 
حقاً لا تهمني الحياه او الموت ..
فدائما كفني في يدي .. لا اهابه ..
بل الشيء الذي اخافه ان يأتي يوما من الايام التي اتخلا فيها عن مبادئي وانسانيتي التي دافعت عنها مستميته طوال سنوات ..
مقابل ان اجد .. من يسمعني !!.. 
الوحده قاتله .. الوحده قاتله ..
دائما ما اشعر بحنين وتعود بي ذكريات الماضي بأصواته وضحكاته .. لابتسم ..
اعترف اني مازلت اقتات الحنان والامان " المفقودان الان " من هذه الذكريات التي تذكرني باحبابي و تثبت لي انسانيتي ..

>> مجرد خربشات وتفكير بصوت مسموع ... 
قبل الطوفان ..!!

الثلاثاء، 4 يناير، 2011


في اول يوم من ايام هذه السنه .. وضعت رأسي بين قدمي .. 
افكر .. لست مصدقه .. بأني الان دخلنا بهذا العام الجديد .. 2011 م !!
كانت لدي رغبه ملحه.. جداً .. جداً.. جدا.. 
بأن أجد أحدا أفضفض له ما يختلج في قلبي >> على غير عادتي ..
وولكن منعت نفسي وبشده مما تريده .. 
فانا من يملك الكلمه وامرتها.. ولكن عندما تخرج من بين شفتي .. سوف تملكني ..!!
ذلك لزمت الصمت المطبق .. وكلما جلست مع احد .. اضع يدي على شفتي .. لاذكر نفسي ... " ممنوع " ..
لقد كان الامر مرهقاً جدا .. ولكن نجحت ..
وفي اخر اليوم .. اعطيت لفلبي وعينّي ما يتمنيانه .. منذ سنوات طوال ..
وتركت لهم حرية ما يريدانه .. وافرغت بدموعي ما يختلج في لساني .. وقلبي ... وما رأته عيني في هذه السنوات ..
بكيت طوال ثلاثه ساعات متواصله .. لم تتوقف دموعي فيه ولو للحظه ..
ولكن لم اترك دمعه واحده تنزل على الارض او تبتعد عندي .. فانا لا اريد لقطرات من روحي ان ترحل ..
جمعتها كلها في منديل ابيض ... كانت عليه نقشة حمامه ..
وضعته على الطاوله وذهبت .. لكي اغسل وجهي واخفف التورم من عيني ..
بعد فتره .. جف المياه عن المنديل .. 
وتبقى القطرات التي اخذت معها جزء من روحي وكياني ..
لاضع المنديل في روايتي المفضله  اخر روايه استطعت شرائها في عام 2010 م " يوم غائم في البر الغربي " 
مع الكثير من الصور .. التي تجمعني مع اختي .. واربطها بشريط ساتان أزرق نيلي ..
واضعها في مكان امن لا تصل اليه يد .. اي انسان .. 
....لا اريد لأجزاء روحي التي ذهبت عني .. ان تتعذب ايضا بيد اي انسان أخر ..
ودعتها الان في مكان كله سلام ...
اشعر الان باني ازحت عن ظهري الكثير من الاحمال .. 
ببساطه .. أرتحت ..


وعدت نفسي .. وقطعت عهدا عليها .. لا يصل إليه طول ولا عرض الجبال ..
بان .. سأبقى وفيّه لمن أحببت ..
سأبقى محبه وحنونه على الجميع ..
سأبقى عادله ..
سأروي في قلبي شجرة الامل المزروعه ..
وسوف اعطي الناس ثمارها .. بكرم وسخاء ..
لن احقد .. ولن احسد .. ولن اشتم او اهين او اقطع لحوم الناس او ابغض احدا .. مهما كان .. بصرف النظر عن ما فعل ؟!
فهذا ليس مني شيمي .. ولا من ديدن طبعي ..
سوف احاول ان ابقى هادئه..
 واحاول ان اعيد الثقه في نفسي.. >> وهذا المهم
وان لا استمع لاي كلام يرمى على من هنا او من هناك .. فدائما لا ترمى بالحجاره الا الشجرة المثمره ..
لن اسرق ولن أكذب على الناس ..
لن اخاف المستقبل .. وسوف أكون راضيه تمام الرضا بما سيأتي لاني اعلم بأني انا من بيده مستقبله .. 
وبيدي استطيع تحطيمه بلحظه تحطيمي لنفسي ..
فنفسي عزيزه حتى لو جارت على .. او جرت عليها انا .. 
وسوف اكتب تاريخي .. 2011 م .. بماء نور الشمس الذهبيه..
لاخط على صفحاته أجمل اللوحات .. واجمل المشاعر والاحاسيس ..

وان لا انسى واحاول تدريب نفسي على اني ...
" إنـــــــســــــان " 
لي حقي بالحياه .. واني بشر لابد ان يخطيء ...


اتمنى لو اعود طفله .. صغيره يكون أكبر همي .. لعبتي ..
اعترف بان الحياه ببعض الناس الذين فيها .. سرقوها .. 
كان لزاما على ان اكبر بسرعه لكي .. استطيع الحياه .. فالحياه لا يبقى فيها الا الاقوياء ..
اعلم في البدايه باني تخليت عنها طواعيه .. لاحبابي لكي اتحمل المسؤليه .. ولكن ما تبقى منها نزع " سرق " من داخلي ..
بل سرق معه الكثير من المعاني الجميله التي كانت في داخلي ايضا ..
اعلم بأني تغيرت .. اعلم بأني كبرت في نظر الناس ..
ولكن في داخلي مازلت ابحث عن طفولتي وبرائتها المفقوده !!
التي لم اتهنى فيها .. ؟
ابحث ايضا عن قلبي الذي لم اعد أشعر بوجوده .. ولم اعد اصلا اشعر بوجود كياني ..
في الكثير من المرات .. بالصدفه عندما ارى نفسي في المراه .. اتسائل هل هذه الفتاه نفسها التي كانت في الامس ..
تتمنى ان تكبر !!
اضحك على تفكير الاطفال .. وايضا اضحك على تفكير الكبار .. 
فكل شخص منهم لا يعلم .. انها .. لزاما عليهم ان يكبروا وان يتحملوا المسؤليه ..
ولكن لا اعلم ما الذي سيفعله .. 
الطفل الكبير .. او .. الكبير الطفل ..
 فكل شخص منهم اخذ دور ليس له ..

واعترف باني أخذت دورا ليس لي بطفولتي .. وانا لوحدي من تحمل تبعاته المؤلمه ..
ولكني فخوره بنفسي .. بما فعلته في حياتي ..
فخوره بأني فعلت مالم يفعله .. بعض الرجال .. بشهادة الكثير ..
وهنا عزائي ..

في كل عام ..
 في اخر اسبوع من هذا العام ..
تأتيني ذكريات الماضي الجميل مع الاحباب الراحلين .. 
اتسائل دائما ..
 كيف أكملت حياتي بدونهم ..
 وهل انا اصلا في هذه الحياه ام انا في كابوس طويل ..
من انا .. والى اين انا امشي.. هل ما اشعره هو الصحيح .. !!
تأتيني لحظات .. اتمنى فيها لو اني افدي احبابي بكل ما لدي .. لا اريد الا عيني .. لكي اراهم فقط ..
في هذا الاسبوع .. دائما ما انظر الى الساعه .. وافكر هل سوف يعودوا .. الى الان لم استوعب ما معنى الرحيل ..
لدي امل بانهم يوما ما سوف يعودوا .. ليطرقوا الباب علي ليضعوني في حضنهم >> اعلم ان هذا مستحيل .. 
ولكن سأبقى اعتاش على هذا الامل .. لكي استطيع تحمل العقبات والصدمات .. 
وهذا عام قد مضى .. واتى عام أتمنى ان يكون مليء بالسعاده وراحة البال .. 
ولكنه عام ايضا .. مر على قلبي الحزين ..
ليكون 21 عام على الامل والالم ..