الثلاثاء، 4 يناير، 2011


في اول يوم من ايام هذه السنه .. وضعت رأسي بين قدمي .. 
افكر .. لست مصدقه .. بأني الان دخلنا بهذا العام الجديد .. 2011 م !!
كانت لدي رغبه ملحه.. جداً .. جداً.. جدا.. 
بأن أجد أحدا أفضفض له ما يختلج في قلبي >> على غير عادتي ..
وولكن منعت نفسي وبشده مما تريده .. 
فانا من يملك الكلمه وامرتها.. ولكن عندما تخرج من بين شفتي .. سوف تملكني ..!!
ذلك لزمت الصمت المطبق .. وكلما جلست مع احد .. اضع يدي على شفتي .. لاذكر نفسي ... " ممنوع " ..
لقد كان الامر مرهقاً جدا .. ولكن نجحت ..
وفي اخر اليوم .. اعطيت لفلبي وعينّي ما يتمنيانه .. منذ سنوات طوال ..
وتركت لهم حرية ما يريدانه .. وافرغت بدموعي ما يختلج في لساني .. وقلبي ... وما رأته عيني في هذه السنوات ..
بكيت طوال ثلاثه ساعات متواصله .. لم تتوقف دموعي فيه ولو للحظه ..
ولكن لم اترك دمعه واحده تنزل على الارض او تبتعد عندي .. فانا لا اريد لقطرات من روحي ان ترحل ..
جمعتها كلها في منديل ابيض ... كانت عليه نقشة حمامه ..
وضعته على الطاوله وذهبت .. لكي اغسل وجهي واخفف التورم من عيني ..
بعد فتره .. جف المياه عن المنديل .. 
وتبقى القطرات التي اخذت معها جزء من روحي وكياني ..
لاضع المنديل في روايتي المفضله  اخر روايه استطعت شرائها في عام 2010 م " يوم غائم في البر الغربي " 
مع الكثير من الصور .. التي تجمعني مع اختي .. واربطها بشريط ساتان أزرق نيلي ..
واضعها في مكان امن لا تصل اليه يد .. اي انسان .. 
....لا اريد لأجزاء روحي التي ذهبت عني .. ان تتعذب ايضا بيد اي انسان أخر ..
ودعتها الان في مكان كله سلام ...
اشعر الان باني ازحت عن ظهري الكثير من الاحمال .. 
ببساطه .. أرتحت ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق